الخميس، 26 فبراير 2015

خدمة وزراعة فول الصويا



نشرة فنية صادرة عن مركز البحوث الزراعية – الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى والمادة العلمية من إعداد البرنامج القومي للمحاصيل البقولية.

عام صدور النشرة : 2006

رقم النشرة : 1021

رابط تحميل النشرة بصيغة pdf :

إضغط هنا






مقدمة


يعتبر فول الصويا من المحاصيل الغذائية والصناعية الهامة علي المستوي العالمي نظراً لاحتواء بذوره علي نحو %20زيت خالي من الكوليسترول ، وحوالي %40 بروتين ذو قيمة غذائية تقارب قيمة البروتين الحيواني كذلك يعتبر محصول فول الصويا محصولاً مخصباً للتربة وهاماً في الدورة الزراعية لكونه محصول بقولي صيفي حيث يعتمد علي العقد البكتيرية التي تمده باحتياجاته الآزوتية فضلاً عما يخلفه بالتربة من آزوت (حوالي 20 كجم  نيتروجين / فدان ) بعد الحصاد ويستفيد منها المحصول التالي له .
وبدأت زراعة فول الصويا في مصر منذ عام 1970 بمساحة لا تتعدي 3000 فدان ومتوسط إنتاج 300 كجم للفدان ٠
وبفضل الجهود البحثية والإرشادية تطورت المساحة المنزرعة ، كما ارتفعت الإنتاجية حتي أصبحت مصر هي الأولي علي مستوي العالم من ناحية التفوق الإنتاجي بنسبة  %40 عن المتوسط العالمي ، ونسب %30 عن الولايات المتحدة الأمريكية المنتج الرئيسي لهذا المحصول٠
ومع ذلك فقد لوحظ في السنوات العشر الماضية انخفاض المساحة المنزرعة من فول الصويا بمصر بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج وثبات إنتاجية الفدان ، وبالتالي انخفاض العائد من وحدة المساحة لذا فقد تركزت الجهود البحثية في التصدي لتلك المشاكل وتوصلت إلي إمكانية تقليل التكاليف بنحو 25% زيادة إنتاجية الفدان بنحو %30 وتحقيق عائد صافي مرتفع للفدان عن طريق :
أولاً : زراعة الأصناف الجديدة عالية الإنتاج المقاومة لدودة ورق القطن ولا تحتاج للرش بالمبيدات مما يوفر حوالي %20 من التكاليف بالإضافة إلي تقليل حدة التلوث البيئي وزيادة أعداد الحشرات النافعة ٠
ثانياً : تقليل معدلات الأسمدة الآزوتية بإجراء التلقيح البكتيري للبذور وقت الزراعة وإضافة جرعة تنشيطية فقط مقدارها 15كجم آزوت للفدان أمام رية المحاياة مما يوفر%10 من التكاليف وبذلك يمكن توجيه كميات هائلة من الأسمدة الآزوتية لمحاصيل أخري غير بقولية٠
ويسر الإرشاد الزراعي بالتعاون مع مركز البحوث الزراعية أن يقدم لزراع فول الصويا هذه النشرة التي تضم كافة التوصيات الفنية الخاصة بهذا المحصول والتي يمكن عن طريق اتباعها تحقيق إنتاج عالي يحقق للمزارع ربحاً أعلي في محاولة جادة لاستعادة مساحات فول الصويا لما كانت عليه بما يسهم في زيادة الإنتاج الكلي من هذا المحصول الهام علي المستوي القومي ٠
وضعه فى الدورة الزراعية
يزرع فول الصويا عقب البرسيم والمحاصيل الشتوية كالفول البلدى والعدس والبصل ، ويمكن زراعته بعد القمح والشعير خاصة بعد استنباط الأصناف الجديدة المقاومة لدودة ورق القطن ، وكذا عقب محاصيل الخضر كالبطاطس والطماطم والبسلة والفاصوليا ٠

0 التعليقات:

إرسال تعليق