الثلاثاء، 2 يونيو، 2015

تربية النحل



نشرة إرشادية صادرة عن مركز البحوث الزراعية – الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى والمادة العلمية من إعداد قسم بحوث النحل - معهد بحوث وقاية  النباتات و مراجعة علمية بواسطة د. سعد مصطفي محمد أبو ليلة - قسم بحوث النحل.

مقدمة النشرة :

تربية نحل العسل والإكثار طوائفه فرع من أهم فروع الاستغلال الزراعي ، ويكن اعتبارها صناعة زراعية لا تحتاج إلي رأس مال كبير وفي نفس الوقت تدريجياً مستمراً يعود علي المربي بأعظم الفوائد متي كان واعياً لدقائق وخطوات هذا الفن محافظاً لطرق معاملة وسلوك هذه الحشرة ، وتعتبر نحلة العسل من أهم الحشرات الاقتصادية التي عرفها الإنسان من قديم الزمان .

هذا ويعتبر مناخ مصر وتعدد أنواع ومواسم الزراعة بها من أصلح مناطق العالم لتربية النحل ، كما ثبت أن إكثار طوائف النحل وانتشارها بالمزارع يتسبب في زيادة غلة محاصيل الحقل والخضر والفاكهة خاصة خلطيه التلقيح إذ تعتبر نحلة العسل أفضل الحشرات الملقحة حيث أثبتت البحوث أن نحل العسل يمثل حوالي 67% من مجموع الحشرات الملقحة الأخرى ، هذا علاوة علي ما يجمعه النحال من محصول العسل والشمع والغذاء الملكي وحبوب اللقاح وغيرها من منتجات النحل والطرود وملكات النحل وغيرها .
وبذلك تلعب النحلة دوراً هاماً في العل علي رفع الإنتاج الزراعي وزيادة الثروة القومية ، ولقد تدرجت تربية نحل العسل نحو الرقي حتى توصل الإنسان إلي استعمال الخلايا الخشبية ذات الإطارات المتحركة التي تعتبر إحدى الخطوات الأساسية التي نهضت بالنحالة وساعدت علي انتشارها والاهتمام بها في الكثير من بلاد العالم وضاعفت من كمية إنتاج محصول العسل والشمع سنوياً علاوة علي تحكم النحال فيما يدور بداخل الخلية وسهولة القيام بعمليات التربية المختلفة طوال شهور السنة .
كما أن نحل العسل من أهم الحشرات التي تقوم بتلقيح الأزهار خاصة خلطيه التلقيح ما يزيد من ناتج كمية المحصول إلي حوالي 30% .


لتحميل النشرة بصيغة pdf على الرابط التالى :




0 التعليقات:

إرسال تعليق