السبت، 11 أبريل 2015

البرسيم المصرى



نشرة إرشادية صادرة عن مركز البحوث الزراعية – الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى والمادة العلمية من إعداد البرنامج القومى لمحاصيل الأعلاف.

مقدمة النشرة :

يعتبر البرسيم المصرى بحق المسئول الأول عن تحقيق إستدامة خصوبة الأراضى المصرية منذ مايزيد على خمسة آلاف سنة حيث :
  • يضيف للتربة من 45 – 90 كجم أزوت عضوى للفدان بمايعادل من 300 – 600 كجم سماد يحتوى على 15% أزوت .
  • كما أنه يضيف الأزوت العضوى والدبال والمواد العضوية التى تحسن الخواص الطبيعية والكيماوية للتربة .
  • أيضاً يعتبر محصول إستصلاح وإستزراع للأراضى الهامشية منذ استخدامه فى دورة محصول الأرز .
  • كما يعتبر البرسيم المصرى أفضل المحاصيل البقولية وأكفأها فى تحقيق نظام تعاقب زراعى مستدام مع المحاصيل النجيلية منذ مايزيد عن خمسة آلاف سنة .
  • كذلك فهو أهم الوسائل على الإطلاق فى التحكم فى مقاومةته للحشائش بصفة عانة وحشيشة الزمير والفلارس والصامة بصفة خاصة إقتصادياً وبيئياً
  • وهو أيضاً من أهم المحاصيل التى تستخدم كغذاء لنحل العسل وتخفيض المساحة المنزرعة برسيم عن حد معين أو منع زراعته يعنى تدهور أو القضاء على ثروة مصر من نحل العسل .
  • كذلك يعتبر المحصول المسئول عن إعادة بناء الحشرات النافعة التى تعتبر أساس للمقاومة البيلوجية والمحافظة على الإتزان البيولوجى لمقاومة الحشرات الضارة الذى أختل نتيجة الإفراط فى إستخدام المبيدات .
  • أيضاً فهو أقل المحاصيل إحتياج لعمليات الخدمة التى تنعدم فى حالة زراعته بعد أرز مما يحافظ على بناء التربة وعدم حدوث نحر لها عن طريق المياه والرياح والمحافظة على الميكروفلورا النافعة للتربة وهو يحقق مبدأ أقل حرث أو عدم الحرث الذى بدأ ينتشر فى العالم المتقدم .
  • كذلك يعتبر أفضل محاصيل العلف إنتاجية ونوعية ومشاكله تكاد تكون منعدمة بالمقارنة بالبرسيم الحجازى حيث يطلق عليه فى كاليفورنيا المحصول السحرى .
  • وهو يوفر لمصر ماقيمته حوالى 3.5 مليار دولار إذا ما تم الإعتماد على الإستيراد علاوة على تدهور صناعة الثروة الحيوانية بعد إزدهارها فى عدم زراعة البرسيم .


لتحميل النشرة بصيغة pdf على الرابط التالى :


0 التعليقات:

إرسال تعليق